الأمين العام للحوار الوطني


  اكتمال الترتيبات لانطلاق الحوار بالسبت
ويدعو القوي السياسية والحركات المسلحة الاستجابة لنداء

الوطن للحوار
- مع بدء العد التنازلي لانطلاق الحوار الوطني يوم السبت المقبل بقاعة الصداقة ،تترقب الساحة السياسية هذا الحدث التاريخي بين التفاؤل والتفاؤل الحذر لجهة التوافق خلال مؤتمر الحوار علي رؤى تمثل إجابات لحل مشاكل السودان والمساعدة في اعداد الدستور الدائم للبلاد، وانفتاح العلاقات الخارجية ، فالسودانيون حريصون على أن ينتهي هذا الحوار إلي حل مشكلات البلاد وإيقاف الحرب وإنهاء المعاناة الاقتصادية وإفساح المجال أمام التنمية والاستقرار . وللوقوف علي ترتيبات انطلاق الحوار في الموعد المضروب جلست وكالة السودان للأنباء في هذا الخصوص مع الأمين العام لأمانة الحوار الوطني ، البروفيسور هاشم علي محمد سالم. فالي مضابط الحوار:
س: ما هي اختصاصات الأمانة العامة للحوار الوطني وما طبيعة تكوينها؟
ج: تم تشكيل الأمانة العامة للحوار من 26 عضوا معظمهم دبلوماسيين قدامي وسفراء وأكاديميين والذين عملوا في المنظمات الطوعية والإنسانية العالمية. وتتمثل مهمتها في إدارة الحوار الوطني الداخلي السوداني سوداني والتوثيق لمؤتمر الحوار الذي يبدأ فعالياته في تمام العاشرة صباح يوم السبت الموافق العاشر من أكتوبر الحالي. وكذلك مهمتها الأساسية الجلوس وتوزيع سكرتاريتها لكل لجان الحوار الستة التي ستتحاور فيما بينها.
س: كم تبلغ عضوية اللجنة الواحدة؟
ج: عدد عضوية كل لجنة يتجاوز 150 عضواً وهؤلاء يجلسون ويتحاورن بحرية تامة والأمانة العامة ستكون موجودة في كل اللجان الست وقد وزعت منسوبيها علي هذه اللجان بغرض توثيق وتسجيل النقاط التوافقية والنقاط الخلافية ورفعها للجنة التنسيقية العليا للحوار لجنة(7+7).
س : الترتيبات التي وضعتها الأمانة العامة لانطلاقة الحوار من حيث تقديم الدعوات والمشاركين ؟
ج : تم تسليم كل الدعوات للموفقين ورؤساء الأحزاب ورؤساء الحركات المسلحة ولكل عضوية المؤتمر من الأحزاب المسجلة والمخطرة والحركات التي وقعت علي اتفاقيات السلام والحركات الحاملة للسلاح بطلب من لجنة (7+7) المشرفة علي الحوار الوطني .
س : هناك أحزاب أعلنت مشاركتها وأخري أعلنت عدم المشاركة هل تم تقديم الدعوات لكل هذه الأحزاب ؟
ج : كل الأحزاب المخطرة والمسجلة ستتم دعوتها وكذلك الحركات المسلحة .
س : كيف تمثل الأحزاب ومشاركتها في مؤتمر الحوار ؟ .
ج : كل حزب يمثله في المؤتمر شخص واحد وآخر مناوب ينوب عنه في حالة غيابه .
س : بالنسبة لظروف الأحزاب المالية هل ستتكفل الأمانة العامة بترحيل ممثلي الأحزاب من الولايات وإعاشتهم ؟.
ج : هذه المسالة متروكة للحزب نفسه إذا أراد المساعدة فلا مانع لدينا أما إذا كان من ساكني الخرطوم فمن السهولة ان يحضر ويشارك .
س : بروفيسور هاشم ،هل هنالك أموال تدفع للأحزاب المشاركة في الحوار لمساعدتها في إعداد ورش العمل ؟
ج : لا ، لا توجد أموال تقدم للأحزاب فكل حزب يقوم بأنشطته داخل وخارج دوره حيث لا يوجد حجر علي أي نشاط .
س : هل تقوم الأمانة العامة للحوار الوطني بمنح الأحزاب تصديق لإقامة أنشطتها بشان الحوار ؟
ج : هناك قرار من الرئيس " أي حزب يستطيع ان يؤدي دوره داخل وخارج دُورِه ،لا احد يستطيع ان يمنعه .
س : حركة الإصلاح الآن أقامت نشاط وتم اعتقال منسوبيها ما مدي تأثير ذلك علي مسيرة الحوار ؟
ج: نحن مع حرية النشاط السياسي وأي جهة تريد أن تنظم نشاط فهي حرة في ذلك نحن لدينا لجنة موفقين مهمتها الاتصال بالأحزاب والحركات التي أرجأت مشاركتها في الحوار وهناك بشريات باستجابتهم وانضمامهم للحوار.
س: كيف يتم التنسيق بين الأمانة ولجنة ( 7+7 ) ولجنة الموفقين ؟
ج: لدينا تنسيق جيد مع بعضنا البعض فالأمانة هي عضو في اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني ، آلية (7+7) نحضر كل اجتماعاتها والتنسيق بيننا يمضي بصورة طبيعية لأن هدفنا إنجاح الحوار الوطني .
س: الكل يعلم بأن الحوار سيبدأ في العاشر من أكتوبر ولكن متى ينتهي؟ هل حدد له سقف زمني ؟
ج: حسب خارطة الطريق فإن الحوار حدد له ثلاثة أشهر ولكن هذا لا يعني انه موعد نهائي فإذا احتاجت أطراف الحوار إلي مدة زمنية إضافية فلا غضاضة في ذلك . الغرض هو استكمال الحوار والوصول إلي مخرجات ترضي جميع الأطراف.
س : إذن هناك فرص للالتحاق بالحوار ؟
ج : نعم أي حزب أو حركة مسلحة في أي لحظة أرادت الانضمام واللحاق بالحوار متى ما أرادت المشاركة نحن جاهزون بتوصيل دعوتها وتسهيل أمر مشاركتها في هذا الحوار .
س: هل هناك أي دعوات قدمت لجهات إقليمية ودولية لحضور المؤتمر ؟
ج: نعم تم تقديم الدعوة للاتحاد الأفريقي والجامعة العربية الذين سيشاركان بصفة مراقب وليس أطرافا في الحوار باعتبار أن الحوار سوداني سوداني وينعقد داخل الوطن.
س: كم عدد الأحزاب التي استجابت لدعوة الحوار الوطني حتى الآن ؟
ج: أكثر من 75 حزب إلي الآن هي التي دفعت بممثليها وسلمت رؤاها واستجابت للحوار ونحن نتوقع استجابة أحزاب أخري وقد تم توزيع كل ممثلي الأحزاب على اللجان الست للحوار.
س: العدد الكلي المتوقع مشاركته في الحوار ؟
ج: نتوقع مشاركة 104 حزبا في الحوار بجانب 70 شخصية قومية.

س: كيف تنظرون لتحركات آلية 7+7 وزيارتها لعدد من دول الجوار ؟
ج: ننظر لها بكثير من التفاؤل وهناك بشارات لمشاركة حملة السلاح وأحزاب المعارضة للمشاركة في الحوار.
س: هل ورد رسميا لأمانة الحوار الوطني حضور الإمام الصادق المهدي ومشاركته في جلسات الحوار ؟
ج: لم يرد للأمانة رسميا حضوره ولكن هناك إرهاصات إيجابية لاستجابته ومشاركته في الحوار.
س: ما هو دور لجنة الموفقين الخمسة في أمانة الحوار الوطني ؟
ج: هذه اللجنة لديها دور كبير في التوفيق بين الآراء والأفكار وسط أطراف الحوار وقد لعبت حتى الآن دورا مقدرا في هذا الصدد.
س: ما هي ضمانات مشاركة حملة السلاح والحركات المسلحة في الحوار؟
ج: الضمانات تكمن في المرسومين الجمهوريين اللذين أصدرهما المشير عمر البشير رئيس الجمهورية لضمان مشاركة حاملي السلاح بجانب المجهودات والاتصالات التي تقوم بها لجنة تهيئة المناخ . كل الضمانات متوفرة الآن لمشاركة الجميع في عملية الحوار وهناك ضمانات من السيد رئيس الجمهورية شخصيا .

س: ما هي الضمانات لتنفيذ نتائج ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني؟
ج: هناك لجنة مسؤولة عن تنفيذ هذه المخرجات ونحن في أمانة الحوار سنجلس معها في النهاية لمعرفة الآلية التي عبرها سيتم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.
س : هناك تخوفات من قادة الجبهة الثورية الذين توجد أحكام قضائية ضدهم مثل مالك عقار وعبد العزيز الحلو، ماذا تم في هذا الخصوص بشان ضمان مشاركتهم في الحوار ؟
ج : لا اعتقد انه سيتم القبض عليهم إذا جاءوا للمشاركة في الحوار بل هناك ضمانات شخصية من رئيس الجمهورية ، حتى عودتهم .
س : إلي أي مدي انتم متفائلون في الأمانة العامة بنجاح مؤتمر الحوار الوطني ؟
ج : نحن متفائلون جدا بهذا الحوار وهناك ارهاصات ايجابية بنجاحه وحتى نستطع الإجابة علي أسئلة لم يستطع السودانيون الإجابة عليها منذ ستين عاما.
س : رسائل توجهها بشان الحوار ؟
ج : رسالتي للأحزاب ، الاستجابة لنداء الوطن، فالوطن هو الذي يدعو للحوار وليس الحكومة ولابد للأحزاب التي لم تشارك ، تسجيل موقفا وطنيا لان التاريخ سيحفظ هذه المواقف.
أما رسالتي للحركات المسلحة الجو مهيأ تماما بالعفو الذي أصدره رئيس الجمهورية وان كل الحركات تيقنت تماما بان الحرب والدمار ليست وسيلة للوصول للحل وإنهما لن يؤديا إلي الإجابة لأي سؤال لديهم ، نتمنى ان يحضروا ويشاركوا مع إخوتهم للخروج بإجابات من الحوار.
أما رسالتي للشعب السوداني الذي ينتظر نتائج الحوار أرجو من كل الكيانات السياسية والحركات المسلحة ان لا تخذله.


 

موكب الصداقة والأخوة بين الشعوب - أبريل 2015م

 

 


المحاصيل التي وردت للأسواق شملت الصمغ والفول والكركدي والسمسم وأصماغ الهشاب
أعلن المدير التنفيذي لأسواق


طلبت كينيا من السودان، الإثنين، الاستفادة من تجربته في مجال الصناعة النفطية وتدريب الكوادر الفنية في عمليات


وصل إلى الخرطوم، يوم الإثنين، رئيس الوزراء التشادي باهامبي ناداكي، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، وبدعوة من نائب رئيس الجمهورية


وعد رئيس الجمهورية عمر البشير، السفراء الجدد بالعمل على توفير الدعم اللازم للقيام بمهامهم في السودان، ودعا الجهات


يجري وزير الخارجية، إبراهيم غندور، مباحثات مع نظيرته السويدية، مارجوت والشتروم، حول سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين